English

 

البحث عن (نون) :

لم أدرك أن بحثي الفني عبر معرض ( دوران.. الدراويش )، سوف يقودني إلى نص تشكيلي عرفاني مغاير، سأجد تجلياته على نحوٍ أعمق في فضاء القرآن الكريم، خصوصاً لجهة لغز العلاقة بين الإنسان وخالقه، فهي علاقة عمودية، فيما تتخذ بعداً أفقياً بين البشر. هذان البعدان، هما الحقل الجامع لمفرداتي التشكيلية الجديدة. فأسرني حرف»نون» في سورة القلم وبدأت نصّي التشكيلي لإدراك المعنى المجرد للدوران كرمزٍ أزلي. تتشكل النون عندما ينحني ويقوّس حرف الألف وتعيد الهمزة تشكيل نفسها لتتحول الى نقطة وترمز إلى بداية الأشياء. أو عندما تفقد الدائرة قوسها العلوي تتحول نقطة المركز مع قوس حواء الحاضن للنقطة لتتشكل (ن) ونسمع صوت القسم الالهي في سورة القلم. و نون المفتوحة على الكون منبع الحكمة، واكتمال العلم، هي رمز المعرفة التي تصفو بها النفس الإنسانية كي تتحرر من عبء الجشع والماديات، وتغوص في بحور الشكر والامتنان للخالق العظيم، الذي منحها الفرصة لتعبر في الحياة متمسكة بالأخلاق والعمل. واختبار التركيبات الفكرية الماورائية للحرف والكلمة ضمن طقس روحاني مكثف من خلال المعرفة الالهية. نون..الإنسان الذي نفخ الله فيه من روحه، فإذا بالحرف هو صوته وفكره والنقطة هي ذاته. إنه الألف المنظور والمسموع والمتحرك والفاني. هو ألف «أفلا» و»نون» القَسم. إنه آدم قبل الخطيئة وبعدها، وبداية النزاع، وأول جريمة بين القاف و الهاء (قابيل وهابيل). لنقل بأن النقطة هي أصل كل شيء ولاغنى للخط عن النقطة ولاالعكس، وهما في تناغم تام، ذلك أن الخط- في نهاية المطاف- هو نقط متراصة تتحرك في فراغ والمسافة بين بداية ونهاية. (هو .. الأول بلا بداية والآخر بلا نهاية )
النون.. دعاء مستجاب لمن يعرف استخدام هذه القوس المتضرعة لخالقها ويندمج في كيمياء نقطتها السريّة التي تعكس صدى دائرة العقل الذي هو مركز الأشياء كلها...
((تنتمي نون إلى الخانة الرابعة عشر من عائلة الأبجدية والأخيرة في «كلمن»))، وهي الجموع كلها في هذا الكون. النون هي الحقيقة الضبابية التي تدور حولنا، ووحدهم الذين يبحثون عنها هم الذين يستضيؤن بنورها المقدس.